الإحاطة الشهرية – ديسمبر2023

 الملف السياسي 

المبعوث الأممي الخاص باليمن، هانس جروندبرج، يُعلن توصُّل الأطراف اليمنية إلى مجموعة مِن التدابير تشمل وقفًا شاملًا لإطلاق النار، وإجراءات لتحسين الظروف المعيشية، والانخراط في عملية سياسية جامعة، تحت إشراف الأمم المتَّحدة؛ وفي الشأن الدولي شهدت المنطقة المحيطة باليمن نشاطًا عسكريًّا مكثَّفًا، حيث أعلنت الولايات المتحدة الأمريكية ودول وأوربِّية إطلاق تحالف لحماية التجارة في البحر الأحمر، في أعقاب هجمات جماعة الحوثي المدعومة مِن إيران على عدد مِن السفن، في سياق ما تُقول: إنَّه دعم للفلسطينيين في غزَّة.

  • عقد رؤساء بعثات الاتِّحاد الأوربِّي، ألمانيا وهولندا وفرنسا، لقاءات مع وزير الخارجية اليمني ورئيس الوزراء، مؤكِّدين دعمهم للحكومة اليمنية في تنفيذ الإصلاحات والعمل على استقرار الأوضاع الاقتصادية والخدمية، ودعم جهود إحلال السلام في اليمن، وتحقيق تسوية سياسية شاملة. 27 نوفمبر.
  • بدأ المبعوث الأمريكي الخاص إلى اليمن، تيم ليندركينغ، جولة خليجية، بهدف دعم جهود إنهاء الصراع في اليمن، والتنسيق الإقليمي لحماية الأمن البحري على وقع تهديدات جماعة الحوثي للتجارية العالمية. 5 ديسمبر.
  • التقى رئيس مجلس القيادة الرئاسي، د. رشاد العليمي، بالمبعوث الخاص للأمين العام للأمم المتحدة، هانس جروندبرج، لمناقشة اتِّصالاته الأخيرة في السعودية وسلطنة عُمان والمجتمع الدولي، لاستئناف عملية سياسية شاملة تحت رعاية الأمم المتحدة. 6 ديسمبر.
  • كشفت السفارة اليمنية في القاهرة عن وجود (58) يمنيًّا، وأسرهم، في قطاع غزَّة، عالقين في ظروف صعبة، بانتظار جهود حكومية لإجلائهم. 6 ديسمبر.
  • أكَّدت السعودية وروسيا، في بيان مشترك، بُعيد زيارة الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين إلى الرياض، دعمهما الكامل للجهود الأممية والإقليمية للتوصُّل إلى حلٍّ سياسي شامل للأزمة اليمنية. 7 ديسمبر.
  • تتواصل المظاهرات الشعبية في العديد مِن المدن اليمنية، أبرزها تعز ومأرب وصنعاء وإب وحجَّة وذمار، منذ نحو (75) يومًا، للتضامن مع الشعب الفلسطيني، والتنديد بالعدوان الإسرائيلي الوحشي على قطاع غزَّة المحاصر. 15 ديسمبر.
  • هدَّدت نقابة الصحفيين اليمنيين بتقديم شكوى دولية ضدَّ الحكومة اليمنية الشرعية، لتنصُّلها عن مسئوليَّاتها تجاه الصحفيين في اليمن، وذلك بعد أن انقطعت رواتب الصحفيين اليمنيين، منذ عام 2016م، ما أدَّى إلى مضاعفة معاناتهم المعيشية، مطالبة جميع الأطراف إلى حماية الصحفيين وضمان حرِّيتهم في العمل. 15 ديسمبر.
  • أكَّد عضو مجلس القيادة الرئاسي، اللواء سلطان العرادة، أنَّ القيادة الشرعية قدَّمت تنازلات جوهرية وتسهيلات كبيرة في سبيل إنجاح جهود الأمم المتَّحدة الرامية لحلِّ الأزمة على مدى السنوات الماضية، وأنَّ المرجعيَّات المتمثِّلة في المبادرة الخليجية وآليَّتها التنفيذية، ومخرجات الحوار الوطني، وقرار مجلس الأمن الدولي رقم (2216)، وكافَّة القرارات الأممية الأخرى المتعلِّقة بالشأن اليمني، تعتبر مبادئ وثوابت وطنية تحظى بإجماع وطني واعتراف إقليمي ومشروعية دولية مِن الأمم المتَّحدة ومجلس الأمن الدولي. 19 ديسمبر.
  • حذرت جماعة الحوثي من أي تدخل في المياه الإقليمية لليمن، متوعدة برد مناسب على هذه الخطوة، وأن قواتهم لديها الأسلحة والصواريخ المناسبة للتعامل مع أي تطورات وبأعيرة نارية مناسبة وضربات في أي وقت وبأي مكان عند أي تدخل أجنبي. 20/ ديسمبر 
  • دعا المجلس الأعلى للمقاومة الشعبية اليمنية، بشكل فوري وعاجل، جميع القوى الوطنية على اختلاف توجُّهاتها السياسية، إلى عقد مؤتمر وطني جامع للتشاور واتِّخاذ مواقف تجسِّد الإرادة الواحدة لهذه القوى تجاه التزاماتها أمام الوطن والشعب، محذِّرًا مِن خطورة عسكرة البحر الأحمر وباب المندب. 21 ديسمبر.
  • توقَّفت هجمات جماعة الحوثي في البحر الأحمر نسبيًّا، بالتزامن مع إعلان التحالف الدولي الذي تقوده الولايات المتَّحدة بهدف حماية التجارة العالمية، فيما اعتبر الحوثيون التحالف الأمريكي لحماية إسرائيل، ولن يوقفهم عن مواصلة العمليَّات حتَّى السماح بإدخال المساعدات إلى غزَّة. 22 ديسمبر.
  • أعلن المبعوث الأممي الخاص باليمن، هانس جروندبرج، توصُّل الأطراف اليمنية إلى مجموعة مِن التدابير، تشمل: وقف إطلاق النار على مستوى البلاد، ودفع جميع رواتب القطاع العام، واستئناف صادرات النفط، وفتح الطرق في تعز وأجزاء أخرى مِن اليمن، ومواصلة تخفيف القيود المفروضة على مطار صنعاء وميناء الحديدة. 23 ديسمبر.
  • أعلنت الولايات المتحدة الأمريكية، وتسع دول عربية وأوربِّية أخرى، إطلاق عملية عسكرية لحماية التجارة في البحر الأحمر، وذلك في أعقاب هجمات جماعة الحوثي. ويضمُّ التحالف الولايات المتحدة، والمملكة المتحدة، والبحرين، وكندا، وفرنسا، وإيطاليا، وهولندا، والنرويج، وسيشيل، وإسبانيا؛ مع إعلان بعض هذه الدول التحفُّظ عليه. 19 ديسمبر.
  • رحَّبت كلٌّ مِن الكويت والعراق والأردن وقطر بإعلان المبعوث الأممي للتوصُّل إلى خارطة طريق لحلِّ الأزمة في اليمن، مؤكِّدين دعمهم لكلِّ الجهود المبذولة للتوصُّل إلى سلام شامل ودائم في البلاد. 25 ديسمبر.
  • أكَّدت الحكومة اليمنية تعاطيها الإيجابي مع كافَّة المبادرات التي مِن شأنها تحقيق السلام، والتداعيات الخطيرة على الأمن الغذائي، وارتفاع كلفة التأمين والشحن البحري على السفن المتَّجهة إلى الموانئ اليمنية، جرَّاء استمرار تهديد جماعة الحوثي لخطوط الملاحة البحرية الدولية. 27 ديسمبر.
  • أعلن القيادي الحوثي، علي ناصر قُرشة، رفض الجماعة التوقيع مع السعودية كوسيط في التسوية اليمنية، مطالبًا بتوقيع الاتِّفاق كطرف في الحرب، عقب إعلان المبعوث الأممي الخاص باليمن عن توصُّل الأطراف اليمنية إلى مجموعة مِن التدابير لوقف شامل لإطلاق النار برعاية الأمم المتحدة. 28 ديسمبر.
  • قالت منظَّمة سام للحقوق والحريات، ومقرُّها في جنيف: إنَّ الصراع المسلَّح في اليمن أدَّى إلى تصاعد خطاب الكراهية، وانقسام المجتمع، حيث استخدم مِن قبل جميع الأطراف المتحاربة؛ مع تكثيف جماعة الحوثي الترويج لخطاب الكراهية عبر وسائل الإعلام ومنصَّات التواصل الاجتماعي ومنابر المساجد والمدارس والمراكز الصيفية، ما أضعف عمل الحكومة، وسيطرة بعض الدول العربية على وسائل الإعلام. 28 ديسمبر.
  • فرضت الولايات المتحدة عقوبات جديدة على (3) كيانات يمنية، بينهم رئيس جمعية الصرَّافين في صنعاء، وثلاثة محلَّات صرافة في اليمن وتركيا، بهدف تقييد التدفُّق غير المشروع للأموال القادمة مِن إيران إلى جماعة الحوثي. 28 ديسمبر.
  • أعلنت شركة يابانية عن إفراج وشيك لـ(17) بحَّارًا مِن طاقم سفينة جالاكسي ليدر المحتجزة لدى جماعة الحوثي في اليمن، حيث جرى احتجازهم في نوفمبر الماضي، مع التزام الشركة تغطية تكاليف إعادة الطاقم إلى بلادهم. 29 ديسمبر.

الملف العسكري:

شهد الشهر الماضي اندلاع اشتباكات عنيفة بين قوَّات الجيش الوطني وجماعة الحوثي في عدد مِن الجبهات، أبرزها جبهتي مأرب وتعز، وقُتِل وجرح على إثرها العشرات مِن الطرفين. كما شهد انفجار مخزن أسلحة تابع للحوثيين في العاصمة صنعاء، ولم تعرف أسباب الانفجار، وقد أدَّى إلى أضرار مادية كبيرة. وشهدت عدد مِن الجبهات، أبرزها مأرب وتعز وصعدة والضالع، تحشيدات مسلَّحة. في الشأن الدولي، واصلت جماعة الحوثي إطلاق الصواريخ والطائرات المسيرة على عدد مِن السفن المتَّجهة إلى/ مِن إسرائيل، في البحر الأحمر، وأعلنت سفن عسكرية أمريكية وفرنسية وبريطانية تصدِّيها للهجمات.

  • أكَّد فريق الخبراء المعني باليمن، التابع لمجلس الأمن، أنَّ عوامل إقليمية ودولية عزَّزت جهود التهدئة النسبية في البلاد، مع استمرار جماعة الحوثي في تعزيز قدراتها العسكرية، وارتكاب انتهاكات واسعة النطاق بحظر الأسلحة. 29 نوفمبر.
  • هزَّ انفجر ضخم المنطقة الغربية للعاصمة صنعاء، أعقبه حريق هائل وتصاعد لألسنة اللهب وأعمدة الدخان، مِن جبل عطَّان، ما أثار الهلع في صفوف السكَّان، بسبب انفجار مخازن أسلحة، مِن بينها صواريخ باليستيَّة، ما تسبَّب في أضرار مادية وخسائر بشرية، دون الإعلان عنها رسميًّا مِن قبل الجماعة. 30 نوفمبر.
  • أدان مجلس الأمن هجمات جماعة الحوثي على سفينة جلاكسي التجارية، والمملوكة لرجل أعمال إسرائيلي، في البحر الأحمر، مطالبًا بالإفراج الفوري عنها وعن طاقمها. 2 ديسمبر.
  • أسقطت فرقاطة فرنسية مسيَّرتين حوثيَّتين أطلقتا مِن اليمن، على بعد حوالي (110) كيلومترات مِن الساحل بالحديدة (مناطق نفوذ الحوثيين). 10/ ديسمبر 
  • أسقطت قوات الجيش اليمني أربع طائرات مسيَّرة حوثية، في عدَّة جبهات، في تعز والجوف وصعدة، في ظلِّ تحرُّكات أممية ودولية للتوصُّل إلى اتِّفاق جديد لوقف إطلاق النار في عموم البلاد. 13 ديسمبر.
  • أطلقت جماعة الحوثي عددًا مِن الصواريخ والمسيَّرات على سفن تجارية وأهداف عسكرية أخرى في إسرائيل ومصر، ضمن سلسلة هجمات منذ أكتوبر الماضي. 27 ديسمبر.
  • قُتِل جنديَّان مِن قوَّات الجيش الحكومي في مدينة تعز، إثر مواجهات مع ميليشيَّا جماعة الحوثي، فيما تعرَّض أحد الجنود لعملية قنص مباشرة، والآخر إثر عبوَّة ناسفة زرعتها المليشيات. 27 ديسمبر.
  • أعلنت البحرية الأمريكية عن إسقاطها طائرة مسيَّرة وصاروخًا باليستيًّا، أطلقتهما جماعة الحوثي، جنوبي البحر الأحمر، ولم تسفر الهجمات عن إصابات أو أضرار، رغم وجود (18) سفينة كانت في المنطقة. وتعدُّ هذه المحاولة هي المحاولة (22) لجماعة الحوثي للهجوم على الملاحة الدولية منذ 19 أكتوبر الماضي. 29 ديسمبر.

الملف الأمني:

اتَّهم فريق الخبراء التابع للأمم المتحدة جماعة الحوثي باستخدام جوازات سفر وعملات مزوَّرة، وفرضت الولايات المتحدة عقوبات جديدة على (13) فردًا وكيانًا بتهمة دعم جماعة الحوثي في تنفيذ الهجمات على السفن التجارية في البحر الأحمر، فيما قتل أكثر مِن ألفي مدني في اليمن منذ انتهاء الهدنة الإنسانية، ووقعت اشتباكات بين الجيش ومسلَّحين قبليين في محافظة مأرب.

  • اتَّهم فريق الخبراء التابع للأمم المتحدة جماعة الحوثي باستخدام جوازات سفر وعملات مزوَّرة، مشيرًا إلى أنَّ هناك تحقيقات تجري في عدَّة ادعاءات، مِنها مساعي لطلب أوراق مزيَّفة مِن شركة صينية متخصِّصة في الأوراق النقدية. 3 ديسمبر.
  • كشف مركز عالمي (GCR2P) عن وقوع أكثر مِن ألفي حادث عنف في اليمن، منذ انتهاء الهدنة الإنسانية، مطلع أكتوبر الماضي، أبرزها في الجوف وشبوة ومأرب والحديدة وصعدة وتعز، وخلَّفت مقتل وإصابة أكثر مِن (1,938) مدنيًّا. 4 ديسمبر.
  • فرضت الولايات المتحدة عقوبات جديدة على (13) فردًا وكيانًا، بتهمة تحويل عشرات الملايين مِن الدولارات مِن العملات الأجنبية إلى جماعة الحوثي، (بيع وشحن سلع إيرانية بينها بيع السلاح)، بدعم مِن الحرس الثوري الإيراني، وأنَّ الأموال الإيرانية ساعدت الحوثيين في تنفيذ الهجمات الأخيرة التي شنَّت على السفن التجارية في البحر الأحمر. 7 ديسمبر.
  • استولت جماعه الحوثي على منزل الزعيم الفلسطيني الراحل، ياسر عرفات، في العاصمة صنعاء، بعد تحويله إلى مقرٍّ لاحتجاز المختطفين. 13 ديسمبر.
  • قُتِل أربعة أشخاص، وأصيب آخرون، في تبادل للقصف بين الجيش ومسلَّحين قبليين في محافظة مأرب، أبدوا احتجاجهم على ارتفاع سعر مادة البترول، والذي ارتفع مِن (170) ريالًا للتر الواحد إلى (400) ريال. 20 ديسمبر.
  • أحبطت القوَّات الحكومية محاولة تهريب أسلحة وذخائر إلى جماعة الحوثي، قبالة سواحل المخا غربي اليمن، أثناء ضبط زورقين خشبيين وعلى متن أحدهما أسلحة وذخائر. 24 ديسمبر.

الملف الاقتصادي:

أيَّد وزير الدفاع اليمني، محسن الداعري، قرار محافظ حضرموت، مبخوت بن ماضي، إيقاف توريد عائدات المحافظة إلى الحكومة، بما في ذلك موارد مركزية، كإيرادات ميناء المكلَّا ومنفذ الوديعة، فيما يأتي قرار التأييد في ظلِّ أزمة مالية حادَّة تمُّر بها الحكومة بعد سنوات مِن إيقاف تصدير النفط، بسبب هجمات جماعة الحوثي على الموانئ التابعة للحكومة الشرعية. 8 ديسمبر.

الملف الحقوقي:

وثَّقت منظَّمات حقوقية، محلِّية ودولية، خلال شهر ديسمبر 2023م، عددًا مِن الانتهاكات، مِن بينها: قتل وإصابة (15) مدنيًّا، بينهم أطفال، جرَّاء انفجار ألغام زرعها الحوثيون في (4) محافظات، واستمرار احتجاز (61) مدنيًّا قسريًّا في العاصمة اليمنية المؤقَّتة عدن، دون معرفة مصيرهم، وإصدار حكم بالإعدام على الناشطة الحقوقية فاطمة العرولي، بتهمة التخابر مع دولة الإمارات، فيما تحدَّث تقرير حديث عن تفجير (713) منزلًا في اليمن خلال سنوات الحرب، واستمرار فرض الحصار على مدينة تعز، ما أدَّى إلى نقص حادٍّ في المياه الصالحة للشرب، وقال تقرير خبراء الأمم المتحدة: إنَّهم حقَّقوا في عدَّة حالات لرجال ونساء وأطفال محتجزين ومخفيين قسريًّا لدى جماعة الحوثي، يتعرَّضون للتعذيب وضروب مِن المعاملة القاسية، بما في ذلك التعذيب النفسي والجسدي والجنسي والاغتصاب. 

وثَّق المرصد اليمني للألغام، خلال نوفمبر الماضي، قتل وإصابة (15) مدنيًّا، بينهم أطفال، جرَّاء انفجار ألغام زرعها الحوثيون في (4) محافظات يمنية. 2 ديسمبر.

  • قالت رابطة أمهات المختطفين: إنَّ (61) مدنيًّا لا يزالون محتجزين قسريًّا، في العاصمة المؤقَّتة عدن، والتي يسيطر عليها المجلس الانتقالي الجنوبي المدعوم إماراتيًّا، وذلك منذ سنوات، دون معرفة مصيرهم؛ وأنَّ أهالي المختطفين يواجهون معاناة كبيرة نتيجة القلق اليومي، وعدم معرفة مصير ذويهم، بالإضافة إلى تعرُّضهم للعنف الجسدي واللفظي. وطالب الرابطة بالكشف عن مصير المختطفين وإطلاق سراحهم فورًا. 4 ديسمبر.
  • أصدرت محكمة خاضعة لسيطرة جماعة الحوثي بصنعاء حكمًا بإعدام الناشطة الحقوقية، فاطمة العرولي، بتهمة التخابر مع دولة الإمارات العربية المتَّحدة. وترأَّس العرولي منظَّمة الموئل للتنمية الحقوقية، كما ترأس مكتب قيادات المرأة العربية باليمن، وهو مكتب تابع لجامعة الدول العربية. وقد اختطفت العرولي في أغسطس 2022م حين كانت في طريقها مِن صنعاء إلى مدينة عدن. 5 ديسمبر.
  • كشف تقرير حقوقي عن قيام جماعة الحوثي بتفجير (713) منزلًا في اليمن خلال سنوات الحرب، ما أسفر عن مقتل (27) شخصًا وإصابة (24) آخرين، بينهم أطفال ونساء. وكانت محافظة البيضاء وسط اليمن الأعلى نسبة في التفجير، تلتها مدينة تعز المحاصرة. فيما أشار التقرير إلى أنَّ 89% مِن ضحايا تفجيرات المنازل تعرَّضوا للتهجير القسري داخل وخارج البلاد. 9 ديسمبر.
  • قالت منظَّمة هيومن رايتس ووتش“: إنَّ الحوثيين والحكومة اليمنية انتهكوا حقوق سكَّان تعز في الحصول على المياه الصالحة للشرب، حيث فرض الحوثيون حصارًا خانقًا على المدينة، فيما باعت القوَّات الحكومية إمدادات المياه للسكَّان لتحقيق مكاسب مادية خاصَّة، ما ضاعف مِن حجم المعاناة للسكَّان خلال سنوات الحرب الثمان الماضية. 12 ديسمبر.
  • منعت جماعة الحوثي أسرة وزير الاتِّصالات في الحكومة الشرعية الراحل، الدكتور نجيب العوج، مِن إقامة مجلس عزاء له في مسقط رأسه بمدينة إب وسط اليمن. 14 ديسمبر.
  • أغلقت جماعة الحوثي إذاعة إرم. إف. إم. المحلِّية بصنعاء، ومصادرة جميع ممتلكاتها، في استمرار لنهج الجماعة في مصادرة وإسكات جميع وسائل الإعلام المخالفة لتوجُّهاتها. 24 ديسمبر.

الملف الإنساني:

تفاقمت الأزمة الإنسانية في اليمن نتيجة الحرب المستمرَّة والتغيُّر المناخي؛ كما تسبَّبت الحرب في نزوح أكثر مِن (57) ألف شخص، فيما أوقف برنامج الأغذية العالمي المساعدات الغذائية في المناطق الخاضعة لسيطرة جماعة الحوثي، ممَّا سيؤثِّر على (9.5) مليون شخص. إضافة إلى ذلك عمدت جماعة الحوثي إلى تعطيل حملات التطعيم، ما أدَّى إلى زيادة حالات الإصابة بالأمراض التي يمكن الوقاية مِنها باللقاحات، بما في ذلك الحصبة المنتشرة في البلاد، ما تسبَّب في ارتفاع كبير لحالة الوفيَّات.

  • أعلنت المنظَّمة الدولية للهجرة، التابعة للأمم المتحدة، عن نزوح (57) ألف يمني منذ بداية العام 2023م؛ لأسباب متعلِّقة بالحرب الدائرة في البلاد والتغيُّر المناخي: فقد سجَّلت الفترة (1 يناير 25 نوفمبر 2023م) نزوح (9,571) أسرة، تمثِّل (56,426) فردًا، فيما سجَّلت الفترة (19- 25 نوفمبر) نزوح 42 أسرة، تمثِّل (252) فردًا. وقد سجَّلت محافظة الحديدة أكبر حالات النزوح، تليها محافظة مأرب. 27 نوفمبر.
  • أوقف برنامج الأغذية العالمي المساعدات الغذائية في المناطق الخاضعة لسيطرة جماعة الحوثي، بسبب محدودية التمويل، وعدم التوصُّل إلى اتِّفاق مع السلطات، ما سيؤثِّر حسب البرنامج على (9.5) مليون شخص، فيما سيستمرُّ في تقديم مساعدات غذائية للأسر الأشدِّ ضعفًا واحتياجًا في مناطق سيطرة الحكومة. 5 ديسمبر.
  • حذَّرت الأمم المتحدة مِن ازدياد حالات الإصابة بالأمراض التي يمكن الوقاية مِنها باللقاحات بين الأطفال، بما في ذلك الحصبة، وذلك بسبب تعطيل حملات التطعيم وعدم الوصول للعديد مِن البلدات في مناطق سيطرة الحوثيين، الذين أوقفوا تلك الحملات منذ أكثر مِن ثمان سنوات. كما حذَّرت مِن أنَّ (50) ألف شخص أصيبوا بمرض الحصبة، فيما سجَّلت (568) حالة وفاة مرتبطة بها منذ بداية العام الجاري. وتأتي محافظة إب في أعلى سلَّم الإصابة. 17 ديسمبر.
  • أكَّد تقرير صادر عن مكتب تنسيق الشئون الإنسانية الأوتشا أنَّ اليمن مِن بين أكثر البلدان عرضة لتغيُّر المناخ، والأقل استعدادًا للصدمات المناخية، وأنَّ الفيضانات الناجمة عن التغيُّرات المناخية كانت السبب الرئيس في نزوح ما نسبته 77% مِن إجمالي أكثر مِن (300) ألف شخص نزحوا حديثًا، أو بشكل ثانوي في البلاد. 22 ديسمبر.

عامة:

  • تصدَّرت جامعتا تعز والعلوم والتكنولوجيا (المركز الرئيس عدن) قائمة الجامعات اليمنية في التصنيف العربي للجامعات 2023م، حيث حلَّت الأولى في المركز الأوَّل محلِّيًّا و39 عربيًّا، والثانية في المركز الـ(59) عربيًّا. 22 ديسمبر.
  • رصدت كاميرات المراقبة الطالب اليمني المفقود في تركيا وهو عائد إلى منزله في مدينة سكاريا، ثمَّ اختفى في المسافة المتبقيَّة إلى باب العمارة، فيما لا تزال عمليات البحث بعد تقديم اتِّحاد الطلاب اليمنيين في تركيا، وأسرة الطالب، بلاغًا للشرطة والجهات المعنية لتكثيف البحث والكشف عن مصيره. 29 ديسمبر.

بيانات:

  • ذكرت بعثة الأمم المتَّحدة لدعم اتفاق الحديدة أونمها بأنَّ ضحايا الألغام الذين سقطوا في المدينة، منذ يناير 2023م وحتَّى نوفمبر مِن العام ذاته، وصل إلى (69) قتيلًا، و85 جريحًا، مِنهم 57% مِن الرجال، و37% مِن الأطفال، و6% مِن النساء.
  • يناير: (6 قتلى، 17 جريحًا). 
  • فبراير: (12 قتيلًا، 9 جرحى). 
  • مارس: (8 قتلى، 9 جرحى).
  • أبريل: (6 قتلى، 7 جرحى). 
  • مايو: (4 قتلى، 6 جرحى). 
  • يونيو: (5 قتلى، 6 جرحى). 
  • يوليو: (5 قتلى، 4 جرحى). 
  • أغسطس: (7 قتلى، 13 جريحًا). 
  • سبتمبر: (6 قتلى، 9 جرحى). 
  • أكتوبر: (7 قتلى، جريح واحد).
  • نوفمبر: (3 قتلى، 7 جرحى). 15 ديسمبر.

  • اضعط لتحميل الإحاطة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى