تمكين التمرد في اليمن (الحوثي والانتقالي نموذجاً)

Getting your Trinity Audio player ready...

مقدمة:

شهدت اليمن خلال العقود الأخيرة ظهور عدد من الجماعات التي تتبنى العنف وتتمرد على سلطة الدولة من خلال العمل المسلح. وقد باتت هذه الجماعات اليوم تزاحم الدولة في سلطاتها وتفرض سيطرتها على مناطق مختلفة من الجغرافيا اليمنية.

وقد عرفت اليمن في ذات الفترة أيضًا تصاعدًا في حضور وتأثير الأطراف الدولية في الشأن اليمني وتعزز هذا الحضور بعد التدخل العسكري لدول “التحالف العربي” ووضع اليمن تحت “الفصل السابع” من ميثاق الأمم المتحدة وباتت الأطراف الخارجية هي الأكثر تأثيرًا في التطورات السياسية والعسكرية في اليمن ومعه باتت سياساتها هي الأكثر تأثيرًا تجاه العديد من القضايا والأطراف اليمنية بما فيها الجماعات المسلحة التي تنافس الدولة في امتلاك القوة القهرية وإنشاء التشكيلات العسكرية وفرض أفكارها بقوة السلاح خروجًا على سلطة الدولة وتمردًا عليها.

هذه الورقة تهدف إلى توصيف وتحليل السياقات التي جرى فيها شرعنة الجماعات المسلحة في اليمن.

اضغط لتحميل المادة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى