إحاطة شهرية ...أغسطس 2022م مركز المخا للدراسات
إحاطة شهرية ...أغسطس 2022م
 
31/08/2022

الإحاطة الشهرية

  • "المجلس الانتقالي" الجنوبي يُخضع محافظات جنوبية لسيطرته الكاملة.
  • المبعوث الأممي يعترف بعجزه عن رفع حصار تعز.
  • حضور متصاعد للصِّين وروسيا في الملف اليمني.
  • وحدة خاصَّة تدير "المجلس الانتقالي" الجنوبي.

الملف السياسي:

أخذت الأحداث الأخيرة في شبوة حيِّزًا كبيرًا في الإعلام المحلِّي والدُّولي: سيطرة فصيل "المجلس الانتقالي" الجنوبي، الذي انضمَّ إلى المجلس الرِّئاسي بالقوَّة، على محافظتي شبوة وأبين، وتوجُّهه نحو محافظتين جديدتين (حضرموت والمهرة). والجمود يهيمن على "مجلس القيادة الرِّئاسي". واعتراف المبعوث الأممي إلى اليمن بفشله في رفع الحصار عن مدينة تعز، وتنفيذ باقي شروط الهدنة الإنسانية، يقابله حضور متنامي لروسيا والصِّين في الملف اليمني.

  • أعلنت الخارجية الرُّوسية استقبال وفد مِن جماعة الحوثي، في العاصمة الرُّوسية موسكو، برئاسة رئيس الوفد التَّفاوضي للجماعة، محمَّد عبدالسَّلام، لمناقشة آفاق تحقيق التَّسوية السِّياسة للحرب في اليمن، بعد أسبوع مِن إعلان تمديد الهدنة الأممية المستمرَّة منذ مطلع أبريل/ نيسان الماضي. (10/8)
  • جدَّدت روسيا حرصها الكامل على ضرورة تحقيق السَّلام واستعادة الأمن والاستقرار في اليمن، في لقاء جمع القائم بأعمال السَّفارة الرُّوسية لدى اليمن، "يفغيني كودروف"، مع وزير الخارجية اليمني، أحمد عوض بن مبارك، مطالبًا بتحويل الهدنة الإنسانية إلى تسوية سياسية شاملة. (25/8)
  • عبَّر المبعوث الأمريكي الخاص إلى اليمن، "تيم ليندركينج"، عن ترحيب بلاده بالتَّعاون مع روسيا والصِّين للتَّوصُّل لحلٍّ سياسي في اليمن، وأنَّ تلك الجهود باتت في "منتصف الطَّريق لإنهاء الصِّراع في اليمن". (13/8)
  • اعترف المبعوث الأممي الخاص لليمن بتعثُّر جهود فتح طُرق تعز، ورفض مقترحاته المتعدِّدة مِن قبل جماعة الحوثي، وأبدى أسفه لسكَّان المدينة المحاصرة واليمن عامَّة، في إحاطته أمام أعضاء مجلس الأمن الدُّولي. (15/8)
  • شكَّك وزير الإعلام في الحكومة اليمنية، معمر الإرياني، في مدى التزام المجتمع الدُّولي بإنهاء الحرب في اليمن، داعيًا قادة العالم إلى الكفِّ عن غضِّ الطَّرف عن جرائم وانتهاكات جماعة الحوثي وداعميها، والعمل على دعم نضال اليمنيين في استعادة دولتهم والحفاظ على هويَّتهم. (17/8)
  • قالت الخارجية الأمريكية: إنَّ المبعوث الأمريكي الخاص إلى اليمن، "تيم ليندركينج" ناقش مع كبار المسئولين الإماراتيِّين الأحداث الأخيرة في محافظة شبوة، التي شهدت مواجهات بين قوَّات الجيش والأمن الحكومية وأخرى تابعة لـ"المجلس الانتقالي"، (الموالي للإمارات). (15/8)
  • أصدر "مجلس القيادة الرِّئاسي" قرارًا جمهوريًّا بتعيين القيادي في "المجلس الانتقالي" الجنوبي، الموالي للإمارات، رأفت الثقلي، محافظًا لمحافظة أرخبيل سقطرى (جزر تبعد عن السَّاحل اليمني 240 كم في المحيط الهندي)، رغم قيادته للانقلاب على المحافظ السَّابق، رمزي محروس، منتصف يونيو/ حزيران 2021م. (1/8)
  • رحَّب أعضاء مجلس الأمن الدُّولي بإعلان تمديد الهدنة لشهرين إضافيِّين في اليمن، مؤكِّدين على ضرورة فتح الطُّرق الرَّئيسة إلى مدينة تعز (وهو البند في الهدنة الذي ترفض جماعة الحوثي تنفيذه)، كضرورة إنسانية لتخفيف المعاناة عن المدينة المحاصرة منذ سنوات. (5/8)
  • أكَّد حزب "التَّجمُّع اليمني للإصلاح"، في تصريح لنائب رئيس الدَّائرة الإعلامية للحزب، عدنان العديني، أنَّ المجلس الرِّئاسي لا يستطيع أن يتماسك إلَّا إذا مثَّل الجمهورية اليمنية بالطَّريقة الصَّحيحة، وأنَّ أيَّ معارك جانبية بعيدًا عن معركة إسقاط "انقلاب الحوثي" ستؤدِّي إلى تفكُّك المجلس. (16/8)
  • وصف محافظ شبوة السَّابق، محمَّد صالح بن عديو، تدخُّل الطَّيران الإماراتي في مواجهات عتق الأخيرة، بالتَّدخُّل السَّافر، وأنَّه جريمة حرب مكتملة الأركان، وحرب إبادة تعرَّض لها خيرة رجال شبوة مِن قوَّات الجيش والأمن. (11/8)
  • غادر رئيس "مجلس القيادة الرِّئاسي"، د. رشاد العليمي، مطار العاصمة المؤقَّتة عدن، في زيارة للإمارات العربية المتَّحدة، والمملكة العربية السُّعودية؛ "بهدف تسوية الخلافات" المتصاعدة داخل المجلس وغياب التَّوافق بين مكوِّناته المختلفة، وذلك بعد غياب جميع أعضائه عن حضور الاجتماعات، باستثناء رئيس "المجلس الانتقالي"، (المطالب بانفصال جنوب اليمن)، عيدروس الزَّبيدي، إذ لا يزال يقيم في عدن، ويلتقي بقيادات سياسية رفيعة. (15/8)

الملف العسكري:

حُسمت أوضاع محافظة شبوة باستخدام القوَّة مِن خلال مواجهات دامية، كما حسمت أوضاع محافظة أبين بالتَّسليم دون قتال، وذلك لصالح "المجلس الانتقالي" الجنوبي، الذي يتزعمَّه عيدروس الزَّبيدي المنضوي في عضوية "مجلس القيادة الرِّئاسي" الذي تشرف عليه السُّعودية والإمارات، وتقلُّص دور الحكومة الشَّرعية في محافظات جنوبية. وتواصل جماعة الحوثي استعداداتها لما تقول إنَّها "معركة قادمة" مع الشَّرعية والتَّحالف.

  • شنَّ الطَّيران المسيَّر -التَّابع للإمارات- أكثر مِن (30) غارة جويَّة على مواقع قوَّات الجيش والأمن، في مدينة عتق، مركز محافظة شبوة (جنوب شرق اليمن). وقد خلَّف الاستهداف قتلى وجرحى في صفوف الجنود. يأتي ذلك بعد سيطرة الجيش الوطني على مواقع في محيط مبنى السُّلطة المحلِّية. (9/8)
  • قُتِل جنديٌّ مِن قوَّات الجيش الوطني، وأصيب اثنان آخران، في هجوم طائرة مسيَّرة إماراتية، استهدفت حاجزًا عسكريًّا بمنطقة "نعضة"، الواقعة بين مدينة عتق مركز محافظة شبوة ومنطقة العَبر التَّابعة لوادي حضرموت (شرق اليمن). (15/8)
  • أعلن محافظ شبوة، عوض بن الوزير العولقي، إقالة قائد قوَّات الأمن الخاصَّة بالمحافظة، العميد عبدربِّه لعكب، واثنين مِن قيادات قوَّات الأمن الخاصَّة، دون التَّشاور مع الحكومة؛ فيما وصف وزير الدَّاخلية القرار بالمخالف للقانون. (7/8)
  • أصدر رئيس "مجلس القيادة الرِّئاسي"، د. رشاد العليمي، قرارات رئاسية بتعيين قيادات عسكرية جديدة في محافظة شبوة، وبإقالة أربعة مِن ضبَّاط الجيش والأمن، بعد ساعات مِن اندلاع مواجهات بين قوَّات الجيش والأمن مِن جهة وقوَّات تابعة لـ"المجلس الانتقالي"، و"ألوية العمالقة"، مِن جهة أخرى. (8/8)
  • تمركزت قوَّات تابعة لـ"المجلس الانتقالي" الجنوبي في سلسلة جبال العُرقُوب (شرقي محافظة أبين)، فيما واصلت قوَّات مماثلة التَّقدُّم صوب مديرية "أحور"، الواقعة على الطَّريق السَّاحلي الدُّولي المؤدِّي إلى محافظة شبوة. (23/8)
  • قُتِل قائد اللِّواء الخامس في قوَّات دفاع شبوة، التَّابعة لـ"المجلس الانتقالي" الجنوبي، العميد مفرج الحارثي، واثنان مِن مرافقيه، بنيران صديقة مِن قِبل نقطة عسكرية تابعة لقوَّات "ألوية العمالقة"، الدَّاعمة لهم في عملية السَّيطرة على محافظة شبوة، بعد استهداف سيَّارته بالرَّصاص، فأصيب وفارق الحياة بعدها بساعات. (13/8)
  • أعلنت الحكومة البريطانية، في تصريح للمتحدِّثة باسم الحكومة البريطانية، "روزي دياز"، عن اتِّخاذ إجراءات مشدَّدة للحدِّ مِن قدرات جماعة الحوثي، ومنع تدفُّق الأسلحة إليها. (5/8)
  • دعا زعيم جماعة الحوثي، عبدالملك الحوثي، في خطاب متلفز، أنصاره لرفع الجاهزية والاستعدادِ لجولة قادمة مِن الحرب، مطالبًا بقمع أي احتجاجات في المرحلة الحالية، تحت لافتة المطالب الحقوقية. (24/8)
  • رصدت قوَّات الجيش الوطني (3.437) خرقًا، للهدنة الأممية، ارتكبتها جماعة الحوثي، في جبهات محافظة تعز، منذ بدء سريان الهدنة في الثَّاني مِن أبريل/ نيسان الماضي، نتج عنها (17) قتيلًا، و(104) جرحى، مِن العسكريِّين، و(8) قتلى و(46) جريحًا مِن المدنيِّين. (2/8)

الملف الأمني:

  • اختطف مسلَّحون مِن أبناء الصُّبِّيحة رئيس مجلس إدارة بنك التَّسليف التَّعاوني الزِّراعي (كاك بنك)، حاشد محمَّد الهمداني، بعد اعتراض سيَّارته على الطَّريق السَّاحلي، أثناء توجُّهه مِن العاصمة المؤقَّتة عدن إلى فرع البنك في مدينة المخا (جنوب غربي اليمن)، واقتياده إلى جهة مجهولة، فيما يطالب المختطفون بالإفراج عن سجناء لدى قوَّات العميد طارق صالح. (17/8)
  • كشف تقرير للمنظَّمة الدُّولية للهجرة عن ارتفاع في أعداد المهاجرين غير الشَّرعيِّين، الوافدين إلى اليمن مِن أفريقيا، خلال الأشهر السَّبعة الأولى مِن العام الحالي، إلى (34.437) مهاجرًا، منذ يناير/ كانون الثَّاني وحتَّى يوليو/ تموز 2022م. (9/8)
  • كشف مصدر أمني -تابع لسلطة جماعة الحوثي- عن انفجار صاروخ باليستي أثناء تجميعه داخل هنجر يضمُّ ورشة لتصنيع الصَّواريخ الباليستية والطَّائرات المسيَّرة، شمال شرق مطار صنعاء الدُّولي، مسبِّبًا مقتل (5) فنيِّين، جميعهم مهندسو صواريخ تابعون لجماعة الحوثي. (30/7)
  • أصيب القيادي الحوثي، مروان حمود الهتار، بإصابات بالغة، بعد إطلاق الرَّصاص عليه مِن قبل مسلَّحين تابعين للقيادي الحوثي الآخر، شاكر الشَّبيبي، في منطقة سوق "السَّبت"، بمديرية المخادر، شمال محافظة إب، بعد أيَّام مِن إصابة القيادي الحوثي، عبدالفتَّاح عبدالمجيد الرِّفاعي، بكمين مسلَّح، نصبه له مسلَّحون مِن مليشيا جماعة الحوثي، تابعون للقيادي، أشرف الصَّلاحي، والمعيَّن مِن قبل الجماعة مديرًا لأمن مديرية السَّيَّاني، جنوب محافظة إب. (20/8)

الملف الاقتصادي:

  • أصدر البنك المركزي اليمني قرارًا جديدًا يقضي بتنظيم سوق الصِّرافة في اليمن، والحدِّ مِن العشوائية التي تهيمن على القطاع المصرفي، منذ سنوات، وذلك عبر تمييز تراخيص وضوابط مزاولة أعمال الصِّرافة ضمن ثلاث فئات: شركات الصِّرافة، ومنشآت الصِّرافة، ووكيل حوالة في المناطق النَّائية (بعيدة عن المدن). (5/8)
  • أكَّد رئيس "مجلس القيادة الرِّئاسي"، د. رشاد العليمي، حرص المجلس والحكومة على دفع كافَّة الرَّواتب لموظَّفي الخدمة العامَّة في مختلف أنحاء البلاد، شريطة أن تفي جماعة الحوثي بتعهُّداتها، بموجب "اتِّفاق استوكهولم"، بتوريد كافَّة عائدات موانئ الحديدة وتخصِّصها لهذا الغرض. (1/8)
  • قال وزير الخارجية الأسبق، والقيادي في حزب المؤتمر الشَّعبي العام، الدُّكتور أبوبكر القربي: إنَّ الأحداث الأخيرة في شبوة هي نتاج تحرُّك فرنسي نشط، وتفاوض مع دول الإقليم (السُّعودية والإمارات)، وأطراف يمنية، لتصدير الغاز مِن منشأة بلحاف للغاز الطَّبيعي المسال، في ظلِّ ارتفاع أسعار الغاز دوليًّا، ولتخفيف الضَّغط الرُّوسي على أوربَّا. (17/8)

الملف الإنساني:

فشلت محاولات "مجلس القيادة الرِّئاسي" في إحداث اختراق جديد في ملف "الوديعة السُّعودية" المنتظرة، والمعلن عنها منذ ثلاث سنوات، والمؤمَّل مِنها إحداث فارق في الوضع الإنساني المتأزِّم في البلاد، فيما تستمرُّ المنظَّمات الدُّولية برفع درجة التَّحذيرات مِن المجاعة، وقيام برنامج الغذاء العالمي بتقليص المعونات إلى النَّصف بسبب نقص التَّمويل.

  • قالت رئيسة بعثة اللَّجنة الدُّولية للصَّليب الأحمر في اليمن، "كاترينا ريتز": إنَّ أكثر مِن (20) مليون مِن اليمنيِّين لا يستطيعون الوصول إلى الخدمات الصَّحية الأساسية، وهناك ملايين مِن اليمنيِّين المرضى يواجهون واقعًا مؤلمـًا جرَّاء عدم حصولهم على الرِّعاية الصَّحيَّة اللَّازمة. (6/8)
  • قالت المنظَّمة الدُّولية للهجرة، التَّابعة للأمم المتَّحدة: إن (424) أسرة يمنية نزحت، في أقلِّ مِن أسبوع، معظمها في محافظة شبوة، بسبب المواجهات بين قوَّات موالية للتَّحالف والجيش الحكومي.

تمثِّل هذه الأسر في شبوة (313) أسرة، ومأرب (88) أسرة، وتعز (11) أسرة، والحديدة (9) أسر.

(15/8)

أوقفت الوحدة التَّنفيذية لإغاثة النَّازحين بمحافظة مأرب (منظَّمة حكومية) برنامج الغذاء العالمي مِن صرف المعونات الغذائية للنَّازحين، بسبب صرف مواد أوشكت على انتهاء صلاحيَّتها، فيما قلَّص برنامج الغذاء العالمي (منظَّمة أممية)، تدخُّلاته لمساعدة النَّازحين إلى النَّصف. (18/8)

  • أفادت اللَّجنة العليا لحصر ومعالجة أضرار السُّيول (تابعة لجماعة الحوثي) عن وفاة (106) أشخاص غرقًا، وتضرُّر (2.842) منزلًا، مِنها (165) تهدَّمت بشكل كلِّي، و(102) في مدينة صنعاء القديمة، منذ بدء موسم الأمطار الحالي. (18/8)
  • أعلنت الولايات المتَّحدة الأمريكية عن تقديم (431) مليون دولار، كمساعدات إنسانية إضافية طارئة، للشَّعب اليمني، مقدِّمة عبر الوكالة الأمريكية للتَّنمية الدُّولية (USAID). (5/8)

الانتهاكات

تصدرت جماعة الحوثي (المدعومة من إيران) التي تبسط سيطرتها على 9 محافظات في الشمال، وقوات المجلس الانتقالي (المدعومة من الإمارات) والتي تسيطر على 5 محافظات في الجنوب، قائمة الجهات الأكثر انتهاكا لحقوق الإنسان، وتنوعت تلك الجرائم بين الاختطاف والتعذيب ومداهمة المنازل والحجز التعسفي والقتل المباشر.  

  • أدانت منظَّمة "مراسلون بلا حدود" المعاملة القاسية التي يتعرَّض لها أربعة صحفيِّين مختطفين لدى جماعة الحوثي في صنعاء؛ وهم مختطفون منذ عام 2015م، وطالبت بالإفراج الفوري عنهم، وهم: توفيق المنصوري، وعبدالخالق عمران، وأكرم الوليدي، وحارث حميد. (1/8)
  • طالبت نقابة الصَّحفيِّين اليمنيِّين بالإفراج الفوري عن الصَّحفي، أحمد ماهر، وشقيقه المختطفان لدى قوَّات "المجلس الانتقالي" الجنوبي، في العاصمة المؤقَّتة بعدن. (10/8)
  • فرضت جماعة الحوثي حصارًا خانقًا، ونشرت أطقمًا وعربات عسكرية، على مداخل قرية "العِرة"، بمديرية همدان، شمال صنعاء، منذ مطلع الشَّهر الجاري. وقامت الجماعة باختطاف (35) شخصًا مِن أبناء القرية، على خلفية رفض الأهالي السَّماح بمصادرة أرض تابعة لهم، لصالح جمعية ترعى قتلى الحوثيِّين. (14/8)
  • أٌقدم مسلَّحون حوثيُّون، يتزعَّمهم القيادي، علي العسل، على اقتحام جامع "الظَّهرة"، بعزلة الشَّراعي في مديرية جبلة بمحافظة إب (وسط اليمن)، ومصادرة مئات الكتب والمخطوطات مِن مكتبة الجامع. (3/8)
  • أدانت نقابة المحامين فرع عدن جريمة التَّقطُّع، والاعتقال، التي تعرَّض لها المحامي، مازن سلَّام، وزوجته المحامية، ملاك عبدالحليم، وتقيِّيد حرِّية المحامي فوَّاز العويضاني، على يد قوَّات تابعة لـ"الانتقالي" بمدينة عدن، أثناء خروجهما مِن محكمة الاستئناف. (22/8)
  • اقتحم مسلَّحون مِن جماعة الحوثي منزل المواطن، ناجي الحوباني، في قرية "الحداث"، بمنطقة الحوبان، شرقي مدينة تعز، وأعدمت الشَّاب صدَّام ناجي، بعد محاولة منعهم مِن الاعتداء على والديه، وسحله خلف الطَّقم [عربة عسكرية]، والتَّمثيل بجثته في الشَّارع العام. (3/8)
  • قُتِل المواطن عبدالله حسن سيف، بقناصة جماعة الحوثي، في حي "كلابة"، شرق مدينة تعز، كأوَّل ضحية عقب تمديد الهدنة الأممية في البلاد. (3/8)
  • اختطفت جماعة الحوثي بصنعاء الشَّابين: فاضل ناجي عبده صالح الجعفري، وحامد فايز مسعد ناجي الوحيني، وهما ينحدران مِن مديرية النَّادرة بمحافظة إب، وإخفاء مصيرهما عن أسرتيهما اللَّتان تطالبان بالكشف عنهما، وعن أماكن وجودهما. (5/8)
  • اختطفت جماعة الحوثي (20) شخصًا مِن أبناء منطقة الجندية في مديرية التَّعزية، إثر اعتزام مواطنين تنفيذ تظاهرة احتجاجًا على وفاة مواطن بخطأ طبِّي في إحدى مستشفيات منطقة الحوبان، شرق مدينة تعز. وقد تفاجئوا بقوَّة عسكرية حوثية فرَّقتهم، واختطفت بعضهم، ومنعت مواصلة طريقهم للاحتجاج. (5/8)
  • اختطفت جماعة الحوثي ثلاثة مِن النَّاشطين، في محافظة إب، بسبب منشورات لهم على مواقع التَّواصل الاجتماعي، وهم: عصام لطف، ومحمَّد الكينعي، وفؤاد المليكي، ونقلتهم إلى سجن المخابرات والأمن السِّياسي، ومنعت أقاربهم مِن الوصول إليهم. (10/8)
  • رفضت جماعة الحوثي الإفراج عن الأكاديمي، إبراهيم الكبسي، بعد إخفائه للأسبوع الثَّالث على التَّوالي، بأحد سجونها في العاصمة صنعاء؛ بسبب مطالباته بصرف رواتب الموظَّفين، وكتابة تلك المطالبات على حسابه في فيسبوك. (14/8)
  • استولى القيادي في جماعة الحوثي، عبدالرحمن حمران (تربطه علاقة مصاهرة مع زعيم الجماعة عبدالملك الحوثي)، على مدرسة الواسعي (كبرى المدارس الثَّانوية في محافظة صعدة)، بعد طرد الطُّلَّاب مِنها بحجَّة أنَّها ملحق لجامعة صعدة، وتهديد المعتصمين مِن سكَّان الأحياء المجاورة المندِّدين بإغلاق المدرسة. (17/8)
  • منعت قوَّات "دفاع شبوة"، وقوَّات "ألوية العمالقة" (السَّلفية) المدعومة مِن الإمارات، أبناء المحافظات الشَّمالية مِن الدُّخول إلى مدينة عتق المركز الإداري لمحافظة شبوة، (جنوب شرقي اليمن)، ومنع السَّاكنين خارج المدينة مِن أبناء المحافظات الشَّمالية -الذين لديهم أعمال ومحلَّات تجارية- مِن الدُّخول إلى داخل المدينة، بينهم معلِّمون وتجَّار وعمال. (21/8)
  • أقدم مشرف مِن جماعة الحوثي، يدعى "السَّيِّد هتَّان حسين محمَّد عبدالقادر يغنم"، بإطلاق النَّار على المواطن عبدالرَّحيم محمَّد البرعي، وأرداه قتيلًا، أثناء تواجده داخل دكانه، بمنطقة عنترة في مديرية برع، بمحافظة الحديدة، غربي اليمن. (22/8)
  • دعت منظَّمة "سام" للحقوق والحرِّيات (مقرُّها جنيف) جماعة الحوثي، إلى إلغاء حجب المواقع الإخبارية [لعدد 200 موقع]، ورفع فرض رقابة على المحتوى الإخباري، بعد أن شهد جملة مِن الانتهاكات الرَّقمية التي استهدفت مسئولين ونشطاء خلال السَّنوات الماضية، تراوحت ما بين انتهاكات الخصوصية وفبركة المحتوى. (1/8)

 

بيانات:

  • وثَّق المرصد اليمني للألغام سقوط (168) ضحيَّة مِن المدنيِّين، خلال فترة الهدنة (2 أبريل/ نيسان- 1 أغسطس/ آب 2022م)؛ نتيجة الألغام والمقذوفات التي زرعوها، وأدَّت إلى مقتل (57) قتيلًا، مِن بينهم (28) طفلًا وأربع نساء.. إضافة إلى (111) جريحًا، بينهم (47) طفلًا، و(8) نساء.. فيما تصدَّرت محافظة الحديدة بـ69 ضحية مدنية (قتلى وجرحى)، ثمَّ محافظة تعز بـ 26 ضحيَّة، ثمَّ حجَّة، البيضاء، صعدة، الجوف، مأرب، لحج، وفي مديرية نهم صنعاء، ودمَّرت الألغام 6 سيَّارات، وحرَّاثتين زراعيتين، و9 دراجات نارية، ونفوق نحو 40 رأسًا مِن الماشية (أغنام وإبل). (2/8)

 

عامة

  • انسحبت دفعة كاملة مِن طلَّاب قسم المختبرات، بكلِّية الطِّبِّ بجامعة العلوم والتِّكنولوجيا، فرع صنعاء (وهي جامعة أهلية، تمَّت السَّيطرة على فروعها، والإدارة العامَّة مِن قبل جماعة الحوثي)، وذلك بعد إعلان مجلس الجامعات العربية عدم الاعتراف بمخرجاتها؛ كون الحكومة الشَّرعية لا تعترف بهذه المخرجات في الأقسام الواقعة تحت سيطرة الجماعة. (3/8)
  • كشف موقع "المصدر أونلاين" عن تقرير (سرِّي)، يتضمَّن معلومات دقيقة، وتفاصيل خطيرة، رفعه رئيس "المجلس الانتقالي" الجنوبي، عيدروس الزَّبيدي، إلى جهة تُدعى "الوحدة الخاصَّة" (جهة إماراتية مسئولة عن متابعة عمل المجلس الانتقالي المطالب بالانفصال في جنوب اليمن)، يتضمَّن تقارير مفصلَّة حول أعمال المجلس وأنشطته، العسكرية والأمنية والاجتماعية والإعلامية، ومراكز الاحتجاز، بالإضافة للتَّكاليف المالية لتلك الأعمال المنفَّذة، طوال عام 2020م. (20/8)
  • كشف تقرير سرِّي رفعه رئيس "المجلس الانتقالي"، عيدروس الزَّبيدي، إلى الوحدة السِّرِّية (في الإمارات) يكشف التَّقرير في صفحة (10 و71) تكاليف استكمال إخضاع وتدريب (45) فردًا مِن أفراد تنظيم "القاعدة"، وإلحاق (40) فردًا مِنهم ممَّن خضعوا لبرنامج الاستتابة والتَّأهيل لاستيعابهم ضمن قوام النُّخبة الحضرمية. (20/8)
  • أكَّدت سلطة جماعة الحوثي تراجع عدد الطُّلَّاب المتقدِّمين للدَّراسة في الجامعات الحكومية والخاصَّة، للعام الدِّراسي القادم 2022م/2023م، في جميع مناطق سيطرتها، رغم تخفيض نسب القبول بنسب متفاوتة في عدد مِن الكلِّيَّات عن المعتاد في السَّنوات الماضية. (24/8)
  • أعلنت مجموعة هائل سعيد أنعم التِّجارية عن تبرُّعها بمبلغ (1.2) مليون دولار دعمًا لجهود الأمم المتَّحدة، بشأن ناقلة "صافر" النَّفطية، لتجنُّب كارثة بشرية واقتصادية وبيئية في البحر الأحمر، ضمن مبلغ (80) مليون دولار، تستهدفها الأمم المتَّحدة لتفريغ حمولة النَّفط، ونقلها بأمان إلى ناقلة أخرى. (25/8)
  • وصل فريق حكومي يمني مِن محافظة مأرب (شرق اليمن) إلى العاصمة "كيغالي"، للاطِّلاع على التَّجربة الرَّواندية الرَّائدة في التَّعافي، وإعادة الإعمار، ضمن أنشطة متعلِّقة ببناء قدرات السُّلطات المحلِّية. (24/8)
  • رفعت جماعة الحوثي رسوم الدِّراسة في كلِّية الطِّب البشري، بجامعة ذمار (جنوب صنعاء)، إلى (27) ألف دولار أمريكي، عن سنوات الدِّراسة السِّتِّ، شريطة أن يدفع الطَّالب الرُّسوم كاملة ودفعة واحدة، بما يعادل 16 مليون ريال يمني. (22/8)
  • قضت المحكمة الجزائية المتخصِّصة في عدن ببراءة (14) مختطفًا لدى "المجلس الانتقالي"؛ مِن التَّهم التي لفِّقت لهم بعد (5) سنوات مِن الإخفاء القسري والتَّعذيب، بقضية اغتيال أئمة المساجد في عدن. (22/8)
  • قال محافظ ريمة، فارس الحباري، والمعيَّن مِن قبل جماعة الحوثي، في تسجيل مصوَّر ومتداول، إنَّ وزير الصَّحة التَّابع للجماعة، طه المتوكِّل، أقال مدير أكبر مستشفى في محافظة ريمة مِن منصبه؛ لأنَّه "يضمُّ" [يضع يديه فوق بعضهما على صدره في الصَّلاة حسب المذاهب الأربعة الفقهية السُّنيَّة]، ولا يصلِّ مسربلًا [أي مرسل اليدين، حسب المذهب الزَّيدي الشِّيعي]، ثمَّ عاد وقدَّم اعتذاره بسبب هذا التَّصريح الذي لاقى تفاعل كبير في وسائل التَّواصل الاجتماعي. (3/8).

لتحميل الملف إضغط هنا