الأزمة اليمنية في منظور السياسة الصينية مركز المخا للدراسات
الأزمة اليمنية في منظور السياسة الصينية
 
24/03/2022
صالح حسن أبو عسر |

 

 صدرت دراسة بحثية جديدة بعنوان "الأزمة اليمنية في منظور السياسة الصينية" لمركز المخا للدِّراسات الإستراتيجيَّة. 
تناولت الدِّراسة التي أعدها الباحث/ صالح حسن أبو عسر، تاريخ العلاقات اليمنيَّة الصِّينيَّة وطبيعتها، بما في ذلك علاقة البلدين خلال القرن العشرين ومستقبل هذه العلاقة في ظل الأوضاع الراهنة. 
واشتملت الدراسة المكونة من (95) صفحة، مِن القطع الصغير، على مقدِّمة، وعدد من الفصول، وركزت على مواقف الصِّين مِن ثورة 1962م، ومِن ثورة 14 أكتوبر 1964م، ومِن الوحدة اليمنيَّة في مطلع تسعينات القرن الماضي. 
كما تناولت الدراسة محدِّدات السِّياسة الخارجيَّة الصِّينيَّة تجاه اليمن، والَّتي لخَّصها في المحدِّد الاقتصادي، وما تمثِّله اليمن للمشاريع الاقتصاديَّة وخطوط التِّجارة الكبرى للدول الكبرى ومنها الصين، من أهمية بالغة. 
كما تناول الباحث في المحدِّد السِّياسي تشابك العلاقات بين الأطراف المتصارعة على السَّاحة اليمنيَّة ابتداء من إيران، والسُّعوديَّة، والإمارات، مع الصين في الأزمة اليمنية.
وأشار إلى تأثير مرحلة انتقال الدُّبلوماسيَّة الصِّينيَّة إلى سياسة الدُّول الكبرى باعتبارها قوَّة عظمى وقطبًا عالميًّا صاعدًا في نظرتها للقضية اليمنية.
 وعرج الباحث في الدراسة المشار إليها على الموقف الصيني تجاه الولايات المتحدة في سبيل كسب أوراق ضغط كافية لمسار المفاوضات بين الدَّولتين، ما يعدُّ إحدى محدِّدات السِّياسة الصِّينيَّة تجاه اليمن خلال سنوات الحرب الماضية. 
كما تعرَّضت الدراسة لتقييم أداء الدُّبلوماسيَّة اليمنيَّة في العاصمة الصِّينيَّة "بكِّين"، وأشارت إلى مظاهر الضَّعف الدُّبلوماسي اليمني وأبانت أسباب ذلك القصور، وانعكاس ذلك على موقف وتعاطي بكِّين مع أزمة اليمن.
وقدم الباحث في ختام الدراسة توصيات مقترحة لحل هذه الإشكالية.
لتحميل المادة اضغط هنا