رئيس مركز المخا للدراسات يُشارك في مؤتمر “السلام والإنسانية العالمي” بعمّان

Getting your Trinity Audio player ready...

شارك رئيس مركز المخا للدراسات الاستراتيجية، عاتق جار الله، في مؤتمر السلام والإنسانية العالمي، الذي أقيم في العاصمة الأردنية عمّان، برعاية رئيس الوزراء الأردني الأسبق د.فيصل القائد، وحضره شخصيات عربية ودولية.
وفي ورقة العمل التي قدمها في المؤتمر، تحت عنوان “دور فئات المجتمع في إحلال السلام”، قال جار الله، إنه مِن غير الممكن بناء السلام في أيّ مجتمع دون إدراك عوامل وأسباب الصِّراع ومعالجتها بصورة جذرية للقضاء على جذور المشكلة القابلة للانفجار في أيِّ لحظة حال بقائها.
وتطرّق رئيس مركز المخا، إلى عوامل وأسباب الصِّراعات المسلَّحة في ثلاث دوائر رئيسة، وهي: الجغرافيا، والإثنيات، والأيدلوجيا، مٌعرجاً على دور الشباب والأسرة والقبيلة والنخب ورجال الدين في الصراعات.
مُبيناً أن فئة الشَّباب هي القوَّة البشرية الفاعلة ووقود المعركة الأكثر استهلاكًا في أتون الحرب؛ ومِن ثمَّ فهي الفئة الأكثر تضرُّرًا بشكل مباشر مِن دورات الصِّراع في أي مجتمع، إذ يمثِّلون ضحايا القتل والإصابات، وهذا يتهدَّد وجودهم ومستقبلهم.
وأوضح جارالله، إلى أن المعالجات الشَّكلية والحلول الآنية للظَّواهر الفرعية لأزمة الصِّراع المسلَّح غالبًا ما تنتهي بدون نتائج فعليَّة وثمار ملموسة على المدى المتوسِّط والبعيد.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى